اخبار

هل زوجة النائب اسطفان الدويهي التي تتقاضى من الدولة من دون دوام، اقوى من التفتيش؟

لقد نشر خبر من قبل بعض المواقع منذ ستة أشهر أن زوجة النائب اسطفان الدويهي السيدة ماري العبد تعمل كموظفة (معلمة) في مدرسة مدام بدرا الرسمية في زغرتا، حيث لا تذهب الى عملها، ثم وفي آخر الشهر، تقبض راتبها مثلها مثل باقي المعلمات. وهي تتمتع بهذا النعيم منذ أكثر من عشر سنوات، دون أن يرف للتفتيش التربوي أي رمش أو يسأل أحد عن هدر المال العام بهذه الطريقة. علماً أن مديرة المدرسة مقربة سياسياً من “خط” الدويهي وتغطي عليها.

بعد هذا الخبر الصادر منذ كانون الثاني 2019 لم يتحرك التفتيش التربوي، وقد علمنا أنها فقط تزور المدرسة المذكورة مرة واحدة أسبوعياً، حيث تمضي ساعة واحدة فقط، ترتشف القهوة وتسلّم على زميلاتها المعلمات ثم ترحل لاستكمال زياراتها الاجتماعية، حيث من المعروف أنها تساعد زوجها النائب الدويهي كثيراً في هذه الزيارات التي تقوم بها يومياً.
ساعة واحدة في الاسبوع تمضيها في عملها، بينما زميلاتها يعملن بدوام كامل كافة الاسبوع.
أين زوجها النائب الذي يتحفنا بحرصه على الدستور وعلى القوانين وعلى عدم هدر المال العام؟

السؤال المطروح لماذا لم يتحرك التفتيش التربوي حتى الآن ليضع حداً لهذا الاستخفاف والاستهتار بالمال العام. هل لأنها زوجة نائب في البرلمان اللبناني؟